شهيب في رسالة الى فيروز: الى أن يأتي الربيع لا تغني في دمشق

 

وجه عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب أكرم شهيب أمس، رسالة الى المطربة فيروز طالبها فيها بعدم الغناء في دمشق عبر مسرحية “صح النوم”.

وجاء في الرسالة: “ان من يحب لبنان الوطن لا يغني أمام سجانيه. من يغني للحرية، ويغني للقدس، ويغني للضمير والكرامة والغضب والوطن، لا يغني لجلادي الاحرار، وبائعي القدس، وفاقدي الضمير والكرامة ومستبيحي الوطن.

لا تغني “صح النوم” في دمشق، فهؤلاء الحكام لم يستيقظوا بعد، لم يستيقظوا من جورهم ومن دم الاحرار في لبنان الذي فيه يغرقون. يا سفيرتنا الى النجوم، أنت رسمت لنا الوطن ـ الحلم فلا تبددي احلامنا فيه كما يبدد طغاة دمشق احلامنا بالوطن والدولة والديموقراطية والحرية والحياة.


يا فيروز، تربعت على عرش القلوب لدى احرار العرب، فلا تترجلي عن هذا العرش بغنائك لحراس زنزانة الاحرار في دمشق، لان الفن ثقافة، والثقافة إبداع، والابداع حرية، والعروبة حرية، ولن تكون هناك حقيقة إلا حيث تكون الحرية حقيقية، لذلك لا تصدقي تلك المهزلة التي تسمى دمشق “عاصمة للثقافة العربية 2008″ إلا إذا كانت الثقافة أداة قمع بيد السلطة، مثقفو دمشق اما في الزنازين أو في المهجر أو في القبور. لا تذهبي الى دمشق حتى لا تطلي من على مسرح يطل على زنزانة أو أقيم فوقها، يا فيروز.لبنان مسجون ومسلوب الارادة، بالامس إعترف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والرئيس المصري حسني مبارك، وإعترف العالم بأن دمشق هي السجان، ساجنة للاستحقاق الرئاسي، ساجنة لبنان لكي لا يكون وطنا.السجان يبشر بأنه لن يكون لنا رئيس إلا في آذار، وآذار يذكرنا بربيع دمشق، دمشق المخنوقة التي كتب عن ربيعها سمير قصير وأحرار كثر، فالى أن يأتي الربيع، لا تغني في دمشق يا فيروز”.