“القوات اللبنانية” تعاهد شهداءها بأنها لن تستكين حتى تحقيق السيادة الوطنية الناجزة

صدر عن الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية البيان التالي: “إن ننسى لا ننسى الذين استُشهدوا كي نبقى نحن… أن ننساهم إنها الخطيئة المميتة”
26 نيسان 2005 في مثل هذا اليوم منذ ثلاث سنوات اُزيح الكابوس الجاثم على صدر اللبنانيين فأشرقت شمس الحرية من خلف جبل لبنان الأشّم ليعّم نورها الوطن أجمع.
في مثل هذا اليوم منذ ثلاث سنوات، أطلّ فجر الكرامة والعنفوان الذي لطالما دغدغ مشاعر المسيحيين مُذ وُجدوا واستماتوا في الذود عن مرتع الحرية هذا في الشرق.
إن القوات اللبنانية في ذكرى انسحاب جيش الوصاية السوري النظامي عن أرض لبنان، إذ تستذكر شهدائها وشهداء حركة الرابع عشر من آذار الاستقلالية، الأحياء منهم والأموات، الذين ضحّوا دفاعاً عن لبنان ورفضاً للهيمنة الخارجية عليه، تعاهد اللبنانيين أنها لن تحيد عن خطّ حدّده هؤلاء الشهداء بالدم، ولن تستكين حتى تحقيق السيادة الوطنية الناجزة وبسط سلطة الدولة اللبنانية، بمؤسساتها الرسمية كافةً، على كامل التراب الوطني.