جعجع: الحكومة يشكلها اليوم رئيس الجمهورية المسيحي مع رئيس الوزراء

أكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع أنه من حق كل مواطن ان يطًلع على حقيقة ما يجري في مسار تشكيل الحكومة، مشيراً إلى ان العرقلة ليست من خلفية التوازن المسيحي – المسلم ولا من باب احتكار بعض الحقائب بل السبب يكمن في ان الجنرال عون يريد الحصة الاكبر فيه.

جعجع بعد لقائه سفير هولندا، اعتبر أن الحكومة اليوم لا يشكلها فقط رئيس الحكومة بل رئيس الجمهورية المسيحي مع رئيس الوزراء، سائلا عن امكانية قبول الرئيس سليمان بتهميش المسيحيين او بعدم اعطائهم حقوققهم كاملةً.

ورأى جعجع أنه ليس هناك افتراء على حقوق المسيحيين من حيث التوازن المسيحي – الاسلامي، لافتاً إلى أن ما يشتكي منه الجنرال عون يتعلق بحصته الشخصية.

ونفى جعجع امكانية التوصل الى ايجاد الصيغة المناسبة لتشكيل الحكومة لأن “حزب الله” يقف وراء الجنرال عون عملياً ويشترط ارضاء عون كي يدخل الى الحكومة، مشيراً إلى أنه من المعروف ان “حزب الله” ليس من اولوياته تحصيل حقوق المسيحيين اذ لديه مشروعه الخاص وكل خطواته واعماله السياسية موجهة في سبيل تحقيق الاهداف التي يؤمن بها وبالتالي لو كان حقاً حريص على المسيحيين لا يقوم بهذه العرقلة بحجة تحصين حقوقهم.

وشدد على ان حقيقة الصراع حول تشكيل الحكومة تكمن في ان عون يريد حصة أكبر وبالتالي لا تكون مشكلته مسألة التوازن المسيحي الاسلامي، معتبراً أن العرقلة تأتي في سياق المواجهة الكبيرة بين مشروعين للبنان “لبنان ثورة الأرز” او لبنان الذي كان طيلة ال 15 عاماً التي سبقت ثورة الأرز.

ولفت جعجع أنه لا يجوز ان تستمر البلاد من دون حكومة بحجة تحصيل حقوق شخصية لا علاقة لها بحقوق الطائفة، معتبراً انها تندرج في اطار التحضير للانتخابات النيابية القادمة.