بشير القائد … والقدر

بقلم جورج عيد
شهادتنا

أكثر من ربع قرن مر على إستشهادك و ما زالت ذكراك منارة لنا وما زلت حيا فينا .حين نتكلم نستذكر كلامك وحين نفكر نستحضر افكارك ، ليس لأننا أسيري الماضي بل لانك مشروع مستقبلنا .

كنت السباق في كل شيء واستشهدت من أجل الحرية والسيادة والاستقلال من أجل لبنان ال10452 كلم .

عزاؤنا ان القوات اللبنانية و رغم كل الصعوبات وكل الترهيب والترغيب لم تحد يوما عن الخط الذي حددته وعمدته بالدم مع رفاقك الشهداء الابطال ، كنت معنا في كل لحظة وستبقى دائما في قلوبنا وعقولنا .

يوم كانت تشتد الحرب علينا كنت تهمس لنا ، لا تخافوا ، ان المقاومة قدرنا والشهادة دربنا وان حرية واستقلال لبنان أمانة في أعناقنا.

حتى في زنزانات الظلام كنت معنا وكنت تعزينا وتقوينا وتقول لنا لا تيأسوا أثبتوا في نضالكم وهذه مجرد مرحلة ستزول ويزول معها الاحتلال وستبقى القوات اللبنانية و سيبقى لبنان .

أيها القائد الرئيس انت لم تستشهد لأنك رئيس جمهورية منتخب وليس لأنك تتنمي الى عائلة وطنية لها تاريخ عريق ، لقد استشهدت لأنك قائد القوات اللبنانية ولأنك صاحب مشروع وطني و رؤية سياسية تضمن الحرية للفرد في لبنان و لأنك رفضت أن يتدخل أي كان ليفرض علينا رئيسا أو مشروعا لا نقبل به نحن اللبنانيون .اليوم نقول لك بأننا على العهد باقون ولن نفرط بإرثك وإرث المقاومة اللبنانية حتى لو واجهنا العالم بأسره .

كما اننا وفي ذكراك هذه وكما في كل يوم وفي كل ساعة نجدد العهد والوعد لك وأننا على الدرب سائرون مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات .
أيها الرئيس الشهيد ، كنت لنا القائد الذي رسم لنا درب البطولات والمقاومة وقدرنا أننا خسرناك بالجسد وبقيت معنا بالروح ،لن نساوم على حبة تراب واحدة من الوطن الذي استشهدت من أجله وسنبقى دائما : “قديسو هذا الشرق وشياطينه …”

ستبقى صوت الحق والحرية الذي يضج بنا وكما علمتنا المقاومة حتى الاستشهاد سنعلم الاجيال الاتية عن قائد بطل أمن بلنان حتى الاستشهاد .

عاشت القوات اللبنانية
بشير حي فينا

1 thought on “بشير القائد … والقدر

  1. أيها الرئيس الشهيد ، كنت لنا القائد الذي رسم لنا درب البطولات والمقاومة وقدرنا أننا خسرناك بالجسد وبقيت معنا بالروح ،لن نساوم على حبة تراب واحدة من الوطن الذي استشهدت من أجله
    وسنبقى دائما : “قديسو هذا الشرق وشياطينه …”

    Like

Comments are closed.