1980 “الوعد” – 2008 “الوفاء”

جوزف توتنجي

شاء القدر، ان تنظم “القوات اللبنانية” في مجمّع فؤاد شهاب في جونيه “مهرجان الوعد” عام 1980، وان يكون خطيب المهرجان الشيخ بشير الجميّل قائد “القوات اللبنانية” آنذاك. ظنّ المسلمون يومها، ان بشير الجميّل سيعلن امام الجماهير المحتشدة في ارض الملعب، دولة لبنان الحر، وكان ان اطلق نداءه الشهير الذي فتح الابواب والقلوب. قال: “وحدنا نستطيع ان نعلن اليوم دولة التقسيم، وهذه امنية غيرنا وغايته، ليبرر لاحقاً اعلان دولة التوطين. خاب فأله، لن نقدم عليها، لا اليوم ولا في اي يوم، مهما فجّروا من سيارات في مناطقنا ومهما هجّروا مسيحيين من مناطقهم… ان المسلم اللبناني في حاجة الينا ليستعيد حريته وامنه، ولبنان في حاجة الى ان نكون معاً، ليستعيد وحدته واستقلاله وسيادته”.

واضاف: “نناديكم فلبّوا النداء، لا تُصدقّوا ما يُقال لكم عنا… المسلم القوي لا يخيفنا، فلماذا المسيحي القوي يخيفكم؟ حين يصبح المسلم اللبناني قوياً بذاته مثلما نحن اقوياء بذاتنا، تنتهي المشكلة اللبنانية”.

يومها، بدأ المسلمون يعون ان “القوات اللبنانية” بقيادة بشير الجميّل، ربما تكون الحلّ المرتجى. ومنذ ذلك التاريخ بدأ نجم بشير يلمع كمحاور صادق يعرف ما يريد.

وشاء القدر من جديد، ان يقف سمير جعجع في المكان عينه بعد 28 سنة امام حشود القواتيين في مهرجان “الوفاء للشهداء”، لا ليعلن الحرب على المنتقدين والحاقدين، بل ليمد يد المصالحة والمصافحة، بل اكثر، ليعتذر من كل اللبنانيين عن الاساءات والارتكابات غير المبررة التي تسببت بها القوات خلال الحرب.

وقال: “في هذه المناسبة الجليلة، وبقلب متواضع، صاف، وبكل صدق وشفافية، امام الله والناس، اتقدم باسمي، وباسم اجيال المقاومين جميعاً، شهداء واحياء، باعتذار عميق، صادق وكامل، عن كل جرح، واذية، او خسارة، او ضرر غير مبرر، تسببنا به، خلال ادائنا واجباتنا الوطنية، طوال مرحلة الحرب الماضية”.

وكأن هذا المكان الذي تظلله سيدة لبنان من عليائها، اصبح له رمزيته وقدسيته في دفع المقاومة اللبنانية نحو مزيد من التواضع والتضحية والشهادة، هذه المقاومة التي قدمت خمسة عشر الف شهيد من اجل القضية اللبنانية.

عسى ان يتفهم ويتقبل المسيحيون اليوم واللبنانيون عموماً كلام سمير جعجع، كما تقبّل المسلمون عام 1980 كلام بشير الجميّل، وان نتجه جميعاً الى بلسمة الجراح الثاخنة التي ادمت قلوب الجميع.

“مهرجان “الوعد” و”مهرجان الوفاء للشهداء” سيبقيان في ذمة اللبنانيين، تواريخ للمجد والكبر والغفران.

1 thought on “1980 “الوعد” – 2008 “الوفاء”

  1. baddi wageh ta7iyeh min l alb lal 2estez joseph totangi , shakik sitna w m3almetna l set solangel gmeil ,wil 2eyem li adyneha sawa bi betkon l kbir ma ra7 2enseha , w ktir 7ebeb 2a3ref shou a5baro l 2estez joseph totangi . rafi2ak w 7abib albak ( georges louka).

    Like

Comments are closed.