إعتذار العظماء الكبار…….وردود الأقزام الصغار

نبيل سلامة
شهادتنا

كبير أنت أيها الحكيم يوم حملت السلاح لتدافع عن لبنان بوجه الطامعين والمحتلين يوم تخاذل الآخرين
كبير أنت أيها الحكيم يوم سلّمت السلاح لتصالح وتطوي صفحات الحرب الأليمة

كبير أنت أيها الحكيم يوم اخترت مواجهة قدرك ومصيرك بدل الفرار وترك شعبك يعاني الويلات
كبير أنت أيها الحكيم يوم خرجت من معتقلهم شامخاً كالأرز ساطعاً كالشمس

كبير أنت أيها الحكيم بالتزامك وشجاعتك ونضالك ومقاومتك وصبرك وحكمتك
كبير أنت أيها الحكيم بوفائك وأمانتك وعنفوانك وكبريائك وعنادك وثباتك

كبير أنت أيها الحكيم باعتذارك
إعتذار الأقوياء وليس تذلل الضعفاء
إعتذار الصادقين وليس تكالب المتعاملين
إعتذار الشجعان وليس تزلّف الخصيان
إعتذار الأحرار وليس خضوع العبيد

كبير أنت أيها الحكيم بالإعتذار الذي قدمته باسمك واسم القوات والقواتيين شهداء وأحياء عن كل جرح أو اذى غير مبرر تسبب به الزؤان الذي نما في بيادر قمح القوات اللبنانية

كبير أنت أيها الحكيم …….وكم هم أقزام صغار
أصابهم الهلع ، توتروا ، إرتجفوا حقداً وبخّوا سموماً
إنكشف عريهم ، سقطت أقنعتهم ، صفعتهم شمس الحقيقة فاحترقوا في ظلام أكاذيبهم
شتّامون بالإجرة ، ربيبو أقبية المخابرات البعثية ، جنرال الهريبة تلتين المراجل ، والإلهيون الصفراويو الوجوه والألسنة ، أوركسترا العمالة بامتياز وعلى وتر واحد ردّوا…. رد الصغير والعميل والجبان الذليل والمتألهين فكانت ردودهم تشبههم ، إناء ينضح بما فيه .

كبير أنت أيها الحكيم وستبقى كبيراً
كبير أنت أيها الحكيم وكبار نحن معك وبك ومن خلالك
أتينا من كل لبنان لنعبر عن وفائنا لشهدائنا وثباتنا والتزامنا بالقضية التي تحملها القوات اللبنانية وكلنا ثقة بك وبقيادتك وبحكمتك .

كبير أنت أيها الحكيم
كبيرة القوات اللبنانية بك
كبير لبنان بأمثالك

1 thought on “إعتذار العظماء الكبار…….وردود الأقزام الصغار

  1. Il y a fort longtemps, un de mes profs à l’UQAM (université de Québec à Montréal) a dit:” l’erreur est typiquement humaine, mais de la reconnaitre est typiquement surhumain”.

    Dr. Geagea a reconnu ses fautes et s’est même excusé de les avoir commises. C’est pour cela qu’il a tout mon respect.

    Like

Comments are closed.