المذابح المنظمة المناهضة للمسيحية في العراق

by Charles Tannock

 Click To read the english article by Charles Tannock

أصبح العالم اليوم نهباً لمخاوف بشأن انزلاق العراق إلى مستنقع حرب أهلية بين الشيعة والسُـنَّة والأكراد. إلا أن تلك الحرب التي باتت تلوح في الأفق والتي ستجر إلى آتونها كافة الطوائف في العراق، تهدد بصورة خاصة مجتمع المسيحيين الأشوريين الصغير وتتوعده بالإبادة التامة.

إن المجتمعات المسيحية في العراق تُـعَـد من بين أقدم الطوائف المسيحية التي مارست عقائدها الدينية في المنطقة الواقعة ما بين نهري دجلة والفرات منذ عهد المسيح. فالكنيسة الأشورية الرسولية، على سبيل المثال، يرجع تاريخ تأسيسها إلى العام 34 بعد الميلاد على يد القديس بطرس . كما يرجع تاريخ تأسيس الكنيسة الأشورية في الشرق إلى العام 33 بعد الميلاد على يد القديس توماس . واللغة الآرامية التي ما يزال العديد من المسيحيين في العراق يتحدثون بها حتى اليوم هي نفس اللغة التي كان يتحدث بها هذان الرسولان ـ والمسيح ذاته.

ولقد أسهم المسيحيون الأشوريون بالكثير في المجتمعات التي عاشوا فيها، حين كان حكامهم المسلمون متسامحين معهم. ولقد ساعد علماؤهم في الدخول إلى “العصر الذهبي” للعالم العربي، وذلك بترجمة الأعمال المهمة من اللغتين اليونانية والسريانية إلى اللغة العربية. ولكن في العصور الحديثة قل التسامح معهم إلى حد كبير. فأثناء حملة الإبادة الجماعية الأرمينية التي شهدتها الفترة من 1914 إلى 1918، قُـتِل ما يقرب من 750 ألف أشوري ـ حوالي ثلثي تعدادهم آنذاك ـ على يد الأتراك العثمانيين وبمساعدة الأكراد.

وفي ظل الحكم الهاشمي العراقي واجه الأشوريون الاضطهاد بسبب تعاونهم مع البريطانيين أثناء الحرب العالمية الأولى. ولقد فر العديد منهم إلى الغرب، ومن بينهم بطريرك الكنيسة الأشورية. وأثناء الحروب التي شنها صدّام على الأكراد تعرضت مئات القرى الأشورية للدمار، وأصبح سكانها مشردين، وقصفت قوات صدّام العشرات من الكنائس القديمة. وكان تعليم اللغة السريانية محظوراً، كما أجبرت السلطات الأشوريين على إطلاق أسماء عربية على أبنائهم في محاولة لتقويض هويتهم المسيحية. وكان على كل من يرغب في الحصول على وظيفة حكومية أن يعلن انتماءه إلى العرق العربي.

في عام 1987 سجل الإحصاء الرسمي للسكان في العراق 1.4 مليون مسيحي. واليوم لم يتبق منهم في البلاد إلا حوالي 600 إلى 800 ألف يتركز أغلبهم في سهل الموصل. ولقد فر منهم حوالي ستين ألفاً، بل وربما أكثر، منذ بداية التمرد الذي شهده العراق في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003. وأثناء عام 2004 تسارع خروجهم مع بداية حملة التفجيرات الإرهابية ضد الكنائس المسيحية على يد إسلاميين اتهموا المسيحيين بالتعاون مع قوات الحلفاء بدافع من انتمائهم العقائدي.

وطبقاً لتقرير حديث أصدرته الأمم المتحدة، أصبحت الأقليات الدينية في العراق تشكل “هدفاً منتظماً للتمييز، والمضايقات، بل والاضطهاد في بعض الأحيان، حيث تتعرض لحوادث تتراوح ما بين الترهيب إلى القتل، وحيث يُـسْـتهدف أعضاء الأقلية المسيحية بصورة خاصة”.

وهناك تقارير واسعة الانتشار عن مسيحيين يفرون من البلاد نتيجة لتهديد نسائهم بسبب عدم التزامهن بارتداء الملابس الإسلامية الصارمة. ويقال إن بعض النساء المسيحيات تعرضن لإلقاء أحماض على وجوههن، وقُـتَل بعضهن لارتداء الجينز أو عدم وضع النقاب.

تتصاعد حدة هذا الشكل من أشكال العنف في المنطقة المحيطة بالموصل على نحو خاص. ويزعم كبار رجال الدين هناك أن القساوسة في العراق لم يعد بإمكانهم أن يرتدوا العباءات الكهنوتية علناً خشية أن يتعرضوا للهجوم من قِـبَل إسلاميين. وفي شهر يناير/كانون الثاني الماضي انفجرت عدة سيارات ملغومة في هجمات منسقة على ست كنائس في بغداد وكركوك؛ وفي واقعة أخرى تعرضت ست كنائس أخرى للتفجيرات في وقت واحد في بغداد والموصل. وعلى مدار العامين المنصرمين ذكرت التقارير تعرض 27 كنيسة أشورية للهجوم بلا سبب غير كونها أماكن عبادة للمسيحيين.

وتذهب هذه الهجمات إلى ما هو أبعد من مجرد استهداف المظاهر المادية للعقيدة. فقد تعرضت المتاجر الصغيرة المملوكة لمسيحيين للهجوم، وبصورة خاصة المتاجر التي تبيع المشروبات الكحولية، كما قُـتِل العديد من أصحاب هذه المتاجر. ويقول مدير المتحف العراقي دوني جورج ، وهو أشوري محترم، إنه أجبر على الفرار من العراق إلى سوريا خوفاً على حياته، وأن المتعصبين الإسلاميين تعمدوا إعاقة كافة أعماله التي لا تركز على الفن الإسلامي.

كما اشتكى الزعماء الأشوريين رسمياً من التمييز المتعمد أثناء الانتخابات التي شهدها العراق في شهر يناير/كانون الثاني 2005. فزعموا أن صناديق الاقتراع لم تصل إلى البلدات والقرى الأشورية في بعض الحالات، ولم يظهر المسئولون الرسميون عن التصويت، أو أن صناديق الاقتراع سرقت في حالات أخرى. كما استشهدوا بالتواجد الإرهابي للمليشيات الكردية وقوات الشرطة السرية بالقرب من المراكز الانتخابية. إلا أنه في الآونة الأخيرة بدأت بعض المظاهر التي تدل على أن السلطات الكردية العراقية أصبحت أكثر ميلاً إلى حماية المجتمعات المسيحية.

من المؤسف أن المحنة التي يعيشها المسيحيون العراقيون لا تشكل حالة منعزلة في الشرق الأوسط. ففي إيران تضاعف عدد باقي السكان تقريباً منذ ثورة 1979؛ ولكن في ظل نظام الحكم المتشدد والعدائي هبطت أعداد المسيحيين في البلاد من حوالي 300 ألف نسمة إلى حوالي مائة ألف فقط. وفي عام 1948 كان المسيحيون يشكلون حوالي 20% من تعداد فلسطين آنذاك؛ ومنذ ذلك الوقت هبطت أعدادهم إلى النصف تقريباً. وفي مصر نجد ارتفاعاً نسبياً في أعداد المهاجرين إلى الخارج بين المسيحيين الأقباط؛ كما يتحول العديد منهم إلى الإسلام تحت الضغط، وخلال الأعوام القليلة الماضية أسفرت أعمال العنف التي ارتكبت ضد المسيحيين عن خسارة العديد من الأرواح.

إن اضطهاد هذه المجتمعات المسيحية القديمة المتفردة في العراق وفي الشرق الأوسط ككل، يثير قدراً كبيراً من الانزعاج والقلق. وفي شهر إبريل/نيسان الماضي صوت البرلمان الأوروبي بالإجماع على السماح للأشوريين بتأسيس منطقة فيدرالية (طبقاً للقسم الخامس من الدستور العراقي) حيث يمكنهم التخلص من التدخل الخارجي وممارسة حياتهم على النحو الذي يناسبهم. ولقد حان الوقت الآن لكي يبذل الغرب قدراً أكبر من الاهتمام بهذه القضية، وأن يتخذ إجراءات فعّالة لتأمين مستقبل المسيحيين المضطهدين في العراق.

تشارلز تانوك نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان الفرعية التابعة للبرلمان الأوروبي والمتحدث الرسمي باسم محافظي المملكة المتحدة في مجال الشئون الخارجية.

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2006.
http://www.project-syndicate.org
ترجمة: إبراهيم محمد علي

Translated by: Ibrahim M. Ali

1 thought on “المذابح المنظمة المناهضة للمسيحية في العراق

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    الى كل وطني شريف يهمه العراق ةتاريخ العراق وثروة العراق ان يقرأ هذه الحقائق وينشرها بكل تفاصيلها
    اني الممثل القانوني للهيئه العامه للاثار والتراث العراقيه التابعه الى وزارة الثقافه سبق وان اصدرت امر القبض ومنع السفر من قبل المحكمه العراقيه ضد اخطر تاجر اثار في البلد المنتمي الى حزب الفضيله وهو يعمل مدير عام في وزارة الثقافه العراقيه المدعو عقيل ابراهيم المندلاوي لقيامه مع متهمين اخرين بتهريب الاثار الى ايران ومصر ولبنان ولكن رغم مضيء 6 اشهر لم يتم القاء القبض عليه رغم استعانتنا باهم المسؤلين في البلد ومنهم امين عام مجلس الوزراء ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الاثار ومسؤول لجنة الاثار في البرلمان ووكيل وزير الثقافه ولكن كل هؤلاء لم يفعلو شيأ للسلطة الماليه التي يملكها المتهم بل بالعكس تم طرد كل من ساهم في كشف المتهم ومنهم ضابط الامن والمستشار القانوني نحن نناشد كل وطني شريف ان يساعدنا في كشف هؤلاء المجرمون والحفاظ على ماتبقى من اثار العراق ونحن مستعدون لتقديم كافة المعلومات عن هذا المجرم وبقية سراق الاثار وكشفهم حتى وان تعرضنا للقتل وهذا رقم هاتفي 07808426010

    Like

Comments are closed.