غروب الملك”: منصور الرحباني يغادر عرش الفن خالداً

mansour11/13/2009

فقد لبنان، اليوم، الفنان الكبير منصور الرحباني بعد معاناة مع المرض حيث كان يعالج في مستشفى “اوتيل ديو”. هو واحد من اثنين شكلا في تاريخ الموسيقى العربية ما عرف بـ”الأخوين رحباني” عاصي ومنصور. ولد منصور الشقيق الأصغر لعاصي في بلدة إنطلياس في العام 1925، ووالدهما هو حنا الياس رحباني.

قدم منصور مع أخيه عاصي تحت اسم الأخوين رحباني الكثير من المسرحيات الغنائية وكانا بلا منازع أفضل من قدم اعمال مسرحية غنائية في الوطن العربي وقد كانت فيروز هي البطلة المطلقة في جميع مسرحياتهم.

بعد وفاة عاصي عام 1986 ظهر لأول مرة اسم منصور الرحياني وذلك في مسرحية “صيف 840” من بطولة غسان صليبا وهدى حداد، واستمر في الانتاج بمسرحية أخرى وهي مسرحية “الوصية” من بطولة غسان صليبا وهدى حداد وقدم كذلك مسرحية “ملوك الطوائف” من بطولة غسان صليبا وكارول سماحة ومسرحية “المتنبي” بطولة غسان صليبا وكارول سماحة ومسرحية “حكم الرعيان” بطولة الفنانة التونسية لطيفة ومسرحية “سقراط” من بطولة رفيق علي أحمد ومسرحية “النبي” لمأخوذه عن نص لجبران خليل جبران ومسرحية “زنوبيا” من بطولة غسان صليبا وكارول سماحة.
في الفترة الأخيرة، أُدخل الفنان الكبير مستشفى “أوتيل ديو” في بيروت، بعد إصابته بانفلونزا حادّة أثّرت في رئتيه، ما استدعى نقله إلى غرفة العناية الفائقة حيث مكث ثلاثة أيام. ثم أُخرج منها، لكنّه بقي تحت المراقبة بعدما رفض الأطباء السماح له بالعودة إلى منزله حتى يستقرّ وضعه الصحي نهائياً.

يُذكر أن المسرحية الغنائية “عودة طائر الفينيق” التي افتُتح بها مهرجان بيبلوس لهذا العام، كانت آخر أعماله.

Advertisements

1 thought on “غروب الملك”: منصور الرحباني يغادر عرش الفن خالداً

Comments are closed.