أيلول الشهداء ، شهر الذكرى والتذكير

martyr

بقلم نبيل سلامة
شهادتنا

ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية الأصيلة ، المقاومة التي دافعت عن لبنان وما زالت ضد كل متطاول خارجي أو داخلي على وجوده وسيادته واستقلاله وحريته ومجده .

مجدٌ أُعطي لمستحقيه باستحقاق وحق وحقيقة ساطعة كالشمس .

مجدٌ أُعطي لمن نفض الرماد وحلّق بلبنان وطناً وشعباً وجغرافيا وتاريخ ضد كل من عمل على محو الوطن وخنق الشعب و إلغاء الجغرافيا و تزوير التاريخ .

مجد لبنان هو مجد من ضحّوا بأغلى ما عندهم ليبقى لبنان ولنبقى ونستمر .

مجد لبنان لمن عاش في الجبال والوديان وحوّلها أرضاً تنبت أبطالاً وشهداء وقدّيسين .

مجد لبنان لشعب ومسيرة طويلة  من النضال والصمود بوجه أعتى الأعداء والطامعين بأرض لبنان المقدسة .

ها نحن اليوم نحيي تذكار شهداء المقاومة اللبنانية وفقط اللبنانية ، استشهدوا من أجل لبنان فقط لبنان .

يا شهداؤنا ، يا مجدنا وفخرنا وعزّتنا وشموخنا . يا ذخيرة المقاومة العابقة ببخور الأرز .

لولاكم أين كنّا ؟ لولاكم أين أصبحنا ؟ لولاكم ماذا كان مصيرنا ؟ لولاكم أيّ وجود وأي قضية وأي نضال وأي لبنان ؟

لا ، لم ننسى ولن ننسى وويل لنا إن نسينا وجوهكم وأصواتكم وصلواتكم وعيونكم وعنادكم وصمودكم وصبركم وتضحياتكم وشجاعتكم .

أيلول ، يا شهراَ بذكرى الشهداء مجبول ،  يا شهراً بدموع الأمهات مبلول

يا شهر الصلاة من أجل من استشهدوا  لنحيا أحراراً  أعزاء في أرضنا

المقاومة اللبنانية ما زالت على العهد والوعد ، نحمل المشعل ونتابع المسيرة

على خطاكم سائرون  ، شعارنا لبنان أولاً ودائماً وأبداً

مهما كثر الخائفون والمشككون والمترددون والمضَللَون واليائسون ومهما زاد فجور العملاء والمرتزقة واليوضاسيون ….سنبقى والحق أكثرية .

لأننا مؤمنون بأنه إذا كان للباطل يوم فللحق ألف يوم .

لأننا مؤمنون أنّه لا يصح إلا الصحيح

لأننا مؤمنون أنّ ألف يوم في عينك يا رب كأنها أمس الذي مضى ، لذا نحن صابرون وصامدون .

لأننا مؤمنون أن القيامة آتية ، لأننا أبناء القيامة .

يا شهداء المقاومة اللبنانية  ، يا خط الوطن الأحمر

القوات اللبنانية هنا ، سلاماً على من يحب السلام وناراً حارقة على أعداء لبنان .