العذراء مريم تظهر على الآلاف في القاهرة

نعمة جديدة تحل على العالم وهذه المرة في حي الوراق الواقع جنوب القاهرة، حيث يشهد اهالي هذا الحي ظهورا عجائبيا للعذراء مريم فوق قبّة كنيسة تحمل اسمها في الحي.
فالساعة الثالثة بعد منتصف الليل، شخصت العيون نحو السماء إذ تلألأ النور فجأة فوق برج كنيسة حي الوراق القاهرة لتسري رعشة في الجمع فابتهج الاف الاقباط المصريين بـ”الست العدرا المنوّرة”.
عشرة الاف مصري او اكثر يتجمعون كل ليلة منذ اكثر من عشرة ايام قبالة كنيسة العذراء على شاطئ النيل في حي الوراق الشعبي لتمضية الليل كله في انتظار تجلّي العذراء ويقولون “اذا كانت راضية عنا ستأتي لتباركنا”.
احتفال اقباط مصر بالـ “ظهور النوراني للعذراء مريم” اشبه بعرس يمتد من الحادية عشرة مساء حتى الخامسة فجرا.
القس افشاي يشرح ان اول من شاهد ظهور العذراء وتجليها جار مسلم اسمه حسن قام بتصويرها بالفيديو ووزع الصور على الجميع بعد ذلك.
ويشرح القس افشاي ان الكنيسة تغلق ابوابها عادة مع حلول الليل لذلك لم نكن متواجدين عندما ظهرت لاول مرة وقررنا الانتظار بالليلة التالية “وبالفعل شاهدنا شلالا من النور بحجم كبير يطير فوق الكنيسة ونحن موقنون تماما ان هذا ظهور لامنا مريم.

ويشير القس افشاي ان “الظهور الروحاني للعذراء لا يمكن معرفة سببه او تفسيره”. ويرى أنه “ربما يكون الهدف من ظهور السيدة العذراء تقريب الناس من بعضهم، ربما يؤدي هذا الظهور الى ازالة الاحتقان بين المسلمين والمسيحيين والتعصب وعودة التسامح خصوصا انه لم يعد هناك تسامحا كما كان الحال من قبل في مصر”.
وحسب شهادات جموع الناس الغفيرة التي تقاطرت الى مكان الظهور فإن العديد من الشفاءات العجائبيّة ترافق ظهور العذراء مريم في المكان المذكور لا سيّما أن الالاف يزورون المكان يوميا منذ بدء الظهورات وفي هذا الاطار أكدت كوكب منير شحاتة وهي ربة اسرة وام لطفلين ان العذراء اجرت لها جراحة في العين اليسرى التي عادت لترى بها بعد ان كانت فقدت البصر بها. تحكي كوكب “كانت الساعة الرابعة الا ثلث فجرا عندما بدأت في اجراء العملية لي، شعرت بألم شديد في عيني دام قرابة ربع الساعة ثم فوجئت بانني استطيع رؤية كل شئ بوضوح”. وتشير الى عينها قائلة “هل ترون .. عيني اليسرى اصبحت اكثر اتساعا من اليمنى”