الدكتور سمير جعجع: اما 14 اذار تشارك بجميع مكوناتها بالحكومة واما احد لا يشارك منها

أكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ان عملية تسمية الرئيس نجيب ميقاتي لم تكن عملية ديمقراطية بالمعنى الفعلي للكلمة، مشدداً على ان كل الاتصالات التي يقوم بها هو او الرئيس امين الجميل هي بالتنسيق مع قوى 14 اذار.

واشار جعجع، في خلال ندوة مع الصحافيين، الى ان مشاركة قوى 14 اذار في الحكومة ستكون اما بالشكل الكامل او امتناع كامل، مؤكداً ان جميع مكونات 14 آذار تكن المودة للرئيس ميقاتي كشخص.

ولفت الى ان تسمية ميقاتي حصلت نتيجة تحرك قوى خارجية غير بعيدة عن لبنان فاستنفرت لتأمين 66 صوتا إضافة الى صوت ميقاتي وأحمد كرامي.

وكشف جعجع انه اعرب لميقاتي “عن تخوفنا من الأكثرية التي سمته رئيساً للحكومة، فالأكثرية الجديدة بالنسبة لنا هي سوريا وحزب الله”، مؤكداً ان موقف 14 آذار هو موحد، فإما الجميع يشارك وإما لا نشارك جميعاً.

واعتبر ان كل شيء يدل ويؤكد ان سوريا وحزب الله سيعودان للتصرف بالحريات كما كان يتصرفو سابقاً، معرباً عن تخوفه من ان يشهد فساداً وليس كما يطرح البعض على سبيل الدعاية المضادة.

واعلن جعجع انه عبّر لميقاتي عن تخوفين أساسيين هما المحكمة والسلاح غير الشرعي.

واكد ان موضوع السلاح طُرح على طاولة الحوار وكان إجماع على أن نجد حلاً له، مشيراً الى ان ميقاتي لا يزال على موقفه انه يجب أن يكون هناك إجماع وطني حول المواضيع الخلافية.

وكشف جعجع “اننا سننتظر بعض الوقت وسنتشاور مع الحلفاء وسنرى ما إذا كان ميقاتي فكر بالأمور التي طرحناها، وإذا كان لديه تصوراً واضحاً للمواضيع التي طرحناها وخاصة الأمور المبدئية”، معرباً عن تخوفه من عودة الوضع في لبنان الى ما كان عليه من عام 1990 حتى 2005.

وشدد على ان قوى 14 اذار لن تشارك في الحكومة إذا لم تصلها إجابات على أسئلتها وتخوفاتها، مشيراً الى ان كل ما تبين من تصور حتى هذه اللحظة لا يشجع على المشاركة في الحكومة.

1:30 جعجع: لا نقبل أي مساومة على صورة لبنان ولا نقبل أن يعود التاريخ الى الوراء وعملنا أن لا نساعدهم في محاولتهم لإعادة التاريخ الى الوراء

01:29 جعجع: مشكلتهم مع الحكومة الماضية التي كانت حكومة وحدة بكل معنى الكلمة أن سعد الحريري لم ينفذ ما يريدون ولو نفذ ما يريدون لكان الآن رئيس حكومة

01:28 جعجع: تصريحات الاسد ونعيم قاسم أمس أنهم يريدون حكومة وحدة ليست صحيحة لا يريدون حكومة وحدة ولا مشاركة يل يريدون أخذ طرف من أطراف 14 آذار ليتحججوا به ويقولون أنها حكومة وحدة وطنية، لا أحد يصدق ما يسمعه من الطرف الآخر أنهم لا يريدون حكومة مشاركة وطنية بل يريدون كم طرف من قوى 14 آذار ليكونوا زينة وينطلقون بعملهم

01:26 جعجع: المواقف الخارجية دائما تكون مع الموجود وهي لا ننتظر أن تخوض معاركنا أو تقبل أو لا تقبل بفلان وهي تسير دائما بالموجود، لن نفكر بالمشاركة كل حزب بحزبه ونفكر كلنا في 14 آذار، ولنشارك بالحكومة يجب أن يكون هناك عرض واضح وحتى الآن هذا غير موجود

01:24 جعجع: إذا لم تتحقق مطالب 14 آذار لن نشارك في الحكومة وسنلاحقها من اليوم الأول، عدا عن الأكثرية الجديدة المجمعة ليست صامدة ولا منسجمة واستبعاد أي طرف منها من الحكومة يطيرها، نحن مدعومون من الناس ولا أخفى أن المواجهة التي نخوضها طويلة وبحاجة لصبر وجلد ولا نبحث عن أي حقيبة وغيرها بل نحن ننظر الى البلد كله

01:22 جعجع: لم يكن خلال الحديث أي عرض فعلي من قبل ميقاتي في موضوع الحكومة وهو في المواضيع الرئيسية عند رأيه بضرورة الحوار، ونحن طالما أن الأكثرية الجديدة لها علاقة بنظام الوصاية الماضي كنت أنتظر أن يكون هناك طرحا كيف ستكون الحكومة الجديدة، نحن سننتظر بعض لوقت حتى إذا فكر ميقاتي بكل ما طرح من الجميل أو من قبلي وبانتظار اذا كان لديه تصورا واضحا من كل الأمور التي طُرحت ومن تخوفنا الفعلي من عودة الوضع في لبنان مع الحكومة الجديدة الى ما كانت عليه بين 1990 و2005 فعندها نسأخذ على أساسها الموقف المناسب

01:20 جعجع: من المفترض وضع تصور واضح متى التخلص من السلاح غير الشرعي، السلاح حتى وهو في المخاون يلقي بثقله على الحياة السياسية اللبنانية ويشوهها، وبسببه الحياة الديمراطية لم تعد موجودة في لبنان، وتوقف البحث مع ميقاتي عند هذا الحد

01:19 جعجع: قال إن نقطته المركزية في التحرك أن يجد بين اللبنانيين نقطة إجماع خصوصا حول موضوع المحكمة والسلاح، وأنا قلن له إن هذه المواضيع لا تحتاج الى اجماع جديد لأنه حصل الاجماع عليها على طاولة الحوار الوطني، والمحكمة أقرت بالإجماع، والسلاح كان من أهم بنود الحوار الوطني وجرى تداوله وحصل تأخير لان حزب الله تهرب من الموضوع والاتجاه كان واضحا بأنه يجب ان نجد حلا لهذا السلاح

01:17 جعجع: ستتعاطى هذه الأكثرية مجددا بالحريات العامة كما كانت بين 1990 و2005، ونتخوف من اشتراء الفساد مجددا، إضافة الى تخوفين رئيسيين هما المحكمة والسلاح غير الشرعي

01:17 جعجع: قررنا في 14 آذار أن نجلس أنا والجميل مع ميقاتي، وأنا جلست معه في جلسة طويلة أمس والجو كان صريحا ومباشرا، وأخربه موقفنا منه كشخص، وأخبرته أن تخوفنا الفعلي هو من الأكثرية التي سمته رئيس حكومة، لأنها لا تعطي أحدا من دون مقابل، قد لا يكونون اشترطوا على ميقاتي، ولكن الأكثرية الجديدة هي التي ستكون خلف تشكيل الحكومة الجديدة، وقلت له صراحة هذه الأكثرية تعني بالنسبة لنا سوريا وحزب الله وعهد الوصاية

01:16 جعجع: كلنا نكن الاحترام لميقاتي ونعرق وقائع تكليفه وبالتالي عملية تسميته لم تكن ديمقراطية بالمعنى الدقيق للكلمة، وبرغم ذلك فضلنا أن نجري الاتصالات اللازمة مع ميقاتي وكل الاتصالات التي يجريها الجميل وأنا متفق عليها في 14 آذار، ولا أحد منا يمكن أن يشترك وحده وإذا حصل اشتراك فإما تشترك 14 آذار كلها أو لا أحد منها