5 آلاف مقاتل من “حزب الله” لمواجهة الاحتجاجات في سورية

 

 

 كشفت مصادر سورية مطلعة لـ”السياسة”, أمس, أن حوالي ألفاً من المقاتلين المتمرسين من “حزب الله” وصلوا تباعاً إلى سورية خلال الأيام القليلة الماضية, موضحة أنهم مجموعة من أصل 5 آلاف تتمثل مهمتهم بتأمين استقرار نظام دمشق من خلال الحفاظ على المباني والأماكن الحيوية اللازمة, في حال تحولت الاحتجاجات المتوقع اندلاعها اليوم, إلى سيناريو مشابه لما يحدث في مصر وماحدث في تونس.

وأكدت المصادر أن تفاهماً بهذا الشأن تم التوصل إليه بين الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله, ينتشر بموجبه حوالي خمسة آلاف عنصر عسكري من الحزب في أماكن معينة بدمشق والمحافظات, موضحة أن مرد ذلك إلى مخاوف لدى الرئيس السوري من عدم انصياع العناصر المخابراتية وقوات الجيش لأوامر مواجهة المتظاهرين بكل القوة اللازمة في “يوم الغضب” الذي دعت إليه حركات معارضة اليوم الجمعة.

ويقيم مقاتلو “حزب الله” حالياً في معسكرات الحرس الجمهوري, وفقاً للمصادر, التي أكدت أن باقي العناصر سيصلون إلى سورية, خلال 8 ساعات من توجيه الأوامر إليهم, حيث سينتقلون على وجه السرعة في حافلات مخصصة لهذا الغرض تقلهم عبر الممر العسكري على الحدود السورية – اللبنانية.

وكانت مجموعة لم تكشف هويتها دعت على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الاسبوع الماضي الى يوم غضب بعد صلاة الجمعة (اليوم) في المدن السورية كافة ضد “أسلوب الحكم الفردي والفساد والاستبداد”, وأعلن آلاف الأشخاص دعمهم لهذه الحملة.

المصدر: السياسة الكويتية