د. جعجع: خطة المعارضة قائمة على قاعدة ديمقراطية لإسقاط الحكومة في أقرب ظرف ممكن وكل الخيارات مطروحة لهذا الغرض

أشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتورسمير جعجع الى “أن خريطة طريق المعارضة مع الحكومة الجديدة واضحة منذ اللحظة الأولى، وخصوصا أن طبيعتها وهويتها واضحة، وهي ستعمل على التسبب بعزلة عربية ودولية، مما سيشكل خطرا على لبنان”، مؤكدا “أن الخطة الأساسية ستكون قائمة على قاعدة ديموقراطية في اتجاه التخلص من هذه الحكومة وإسقاطها في أقرب ظرف ممكن”.

ولفت في حديث الى إذاعة “صوت لبنان” 100,3 و100,5 الى “أن هذا الموقف ينبع من منطلق تركيبة الحكومة، وهي حكومة سوريا وحزب الله”، حكومة سوريا لأنها تشكلت لتكون خط دفاع عن النظام السوري لمواجهة ظروفه، وحكومة حزب الله لأنها تشكلت لتواجه القرار الظني والمحكمة الدولية”.

وهل خيار الشارع وارد للمواجهة، أجاب جعجع بأن “كل الخيارات الديموقراطية المتاحة لنا سنمارسها لمحاولة تخليص البلد من هذه الحكومة”.

وعن تعليقه على تلويح رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون بفتح السجون أمام المعارضة وقطع بطاقة One way ticket للرئيس سعد الحريري، قال إن كلام عون “لا يعبر عن رأيه فقط بل عن رأي القوى التي شكلت هذه الحكومة، ويشير الى الهدف الذي تشكلت الحكومة من أجله، أما كلامه بحق الحريري فغير بناء ويؤدي الى تأجيج الفتنة، ويطول زعيما له مكانة في الطائفة السنية”.

وسئل رأيه في كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي أكد أن الرئيس بشار الأسد لم يكن لديه الوقت للتدخل في تأليف الحكومة اللبنانية، فقال “إن كل الوقائع تكذب هذا القول، وكلام النائب وليد جنبلاط بعد لقائه الرئيس الأسد يؤكد التدخل. وفي الوقائع أيضا استقبال الأسد أمس بالذات الوزير المستقيل طلال ارسلان لأكثر من ساعة سعيا الى إيجاد حل لهذا الموضوع وإعادته الى الحكومة”.

وهل سيعود الرئيس سعد الحريري الى بيروت لقيادة معركة المعارضة في مواجهة الحكومة، أجاب جعجع: “إن الرئيس الحريري هو في صلب قوى 14 آذار، وهو رئيس أكبر كتلة وتكتل ضمن هذه القوى، ويخوض المعركة من كل الأماكن، ولكن أين سيكون تحديدا، الأمر يعود الى المعطيات المتوافرة”.