“القوات” في طريقه ليصبح “حزباً رسمياً”.. الإنتساب مفتوح أمام اللبنانيين وفقاً للنظام الداخلي

تستعدّ “القوات اللبنانية” غداً الى إطلاق نظامها الداخلي الجديد، تحت شعار “إنسان – حرية -غد”، حيث يستمر المؤتمر على مدى يومين إذ تعقد يومياً جلستان قبل الظهر وبعده، بهدف “إقرار النظام الداخلي لحزب القوات اللبنانية بصورته النهائية”. وقالت مصادر قوّاتية: “من المفترض ان تكون “القوات” صباح الإثنين حزباً رسمياً”.

وعن تفاصيل المؤتمر، أوضحت المصادر ان البداية مع النشيدين اللبناني والقوّاتي، ثم دقيقة صمت على أرواح شهدءا “القوات”، فكلمة الدكتور سمير جعجع التي ستنقل مباشرة على الهواء في بعض الوسائل الإعلامية.

جعجع الذي سيعلن حزب “القوات اللبنانية” سيتطرّق الى المراحل التي مرّ بها الحزب، كما سيتطرّق الى التطورات الراهنة. وبعد ذلك تتحوّل الجلسة الى مغلقة. وأوضحت المصادر أن النظام الداخلي لـ”القوات” يتألف من 303 مادة، ستتم قراءتها علناً، فيصدّق عليها بالتالي علناً ايضاً.

ولفتت الى أن الهيئة العامة للحزب تتألف من 100 شخص سيحضر منهم غداً 80، حيث 62 منهم يحق لهم المناقشة والتصويت. وإذ سُئلت لماذا 62 شخصاً فقط، فأجابت: لأن أسماء هؤلاء أرسلت الى وزارة الداخلية، وبالتالي يشكّلون الهيئة العامة قانونياً أمام المراجع الرسمية.

وأوضحت ان هناك 55 مادة سيحصل النقاش حولها. والمواد الأخرى ستُتلى على صوت عالٍ وسيتم التصديق عليها، وهي لم تُطرح على النقاش لأن أحداً لم يطلب ذلك، ولكن جعجع مصرّ على تلاوة كل المواد لتثبيتها وتأكيدها علناً وبالصوت، وهذا كي لا يترك اي ثغرة في الديموقراطية الحزبية. وأشارت الى أنه في جلسات الغد ستحصل نحو 327 مداخلة.

ولفتت الى أن “القوات” مضطرة للمرور بالإجراء الذي سيحصل غداً وبعده لأنه مسار قانوني، إذ بعدها يطلق النظام الداخلي ويفتح باب الإنتساب الى “القوات اللبنانية”، إذ لا يمكن الإنتساب الى أي حزب إلا بناء على ما هو محدّد في النظام الداخلي. وأعلنت ان باب الإنتساب مفتوح أمام كل اللبنانيين.

ورداً على سؤال، أوضحت المصادر أن الأمور السياسية قد تُطرح بشكل هامشي، لأن الجلسات غداً وبعده تقنية حزبية، وإذا دعت الحاجة قد يمتدّ المؤتمر الى يوم ثالث. وشددت على أن كل ما يُطرح سيكون شفّافاً جداً بدءاً من تلاوة الأسماء والقراءات. وأعلنت المصادر ان المؤتمر العام سيعقد سنوياً، وهو سيحدّد سياسة الحزب على كافة المستويات.

وسيتم انتخاب رئيس الهيئة التنفيذية ونائبه كل 4 سنوات، من قبل المنتسبين الى الحزب، وهذه قاعدة يلتزم بها. وأوضحت ان كل قرية في الحزب تنتخب رئيساً لها ومجلساً. وهذه العملية الإنتخابية ستبدأ من القاعدة وصعوداً ومن أصغر وحدة الى الأكبر.

عند انعدام الحياء تكون آخر الدنيا واكبر مثل مناقصات بواخر الكهرباء…جعجع امام بلديات ومخاتير قضاء جبيل: الشيعة مكوّن اساسي من لبنان بحكم من الله وليس بإرادة من حزب الله

(تصوير ألدو أيوب)

حذّر رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع من استمرار الوضع الاقتصادي المتردي على ما هو عليه، مشدداً على ان الفرقاء الذين يشكّلون الحكومة في الوقت الحاضر لا علاقة لهم بالسلطة ولا بالدولة اللبنانية، فالبعض منهم لديه مشاريع سياسية لا علاقة لها بلبنان والبعض الآخر يبحث عن كيفية الاستفادة والربح من السلطة، وبالتالي لا أحد منهم يريد بناء الدولة، وقال: “لقد مضى على وجودهم في السلطة سنة كاملة والنتيجة مزيد من التدهور الاقتصادي لذا الحلّ يكون في اجتماع احرار لبنان في اول فرصة سانحة وفي طليعتهم ثورة الأرز و14 آذار والمجتمع المدني وكل حرّ في هذا البلد لينالوا الأكثرية ويشكلوا حكومة فيبدأون ببناء دولة فعلية، والا سنبقى في هذا المستنقع الى أبد الآبدين…”.

ورأى أن “السلاح لا يمنح الشيعة موقعاً متقدماً في لبنان باعتبار أنهم يتمتعون بموقع مميز من خلال عملهم الدؤوب في السياسة، وفي كافة الأحوال فليسألوا كلّ الطوائف التي سبقتهم وليسألوننا نحن بالتحديد، فالسلاح لم يعطِ يوماً موقعاً لأي طائفة أو مجموعة في هذا البلد”، مشدداً على ان “الشيعة هم مكوّن اساسي من لبنان وسيبقون كذلك بحكم من الله وليس بإرادة من حزب الله”.

جعجع، وخلال عشاء في معراب على شرف رؤساء بلديات ومخاتير قضاء جبيل في حضور منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار د. فارس سعيد ورئيس حزب السلام روجيه اده، رحّب بالحضور “ولاسيما الأخوة المسلمين من سنّة وشيعة”. وقال “ان منطقة جبيل طابعها المميز هو التعايش”، موضحاً ان “البعض يستغل موقفنا المختلف في السياسة مع حزب معيّن، ولكن هذا لا يعني أن لدينا أي نيّة أو أي نظرة مُبيّتة للطائفة الشيعية الكريمة التي هي إحدى المكونات التاريخية للبنان، فكيان لبنان يقوم على كلّ الطوائف دون استثناء وإن غابت إحداها يفقد لبنان معنى وجوده”.

Continue reading

د. جعجع وصل الى اميركا ويلتقي مسؤولين في واشنطن والامم المتحدة

اصدرت الدائرة الإعلامية في “القوات اللبنانية” بيانا، أعلنت فيه “ان رئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع وصل الى اميركا، على رأس وفد ضم وزير السياحة جو سركيس، النائبة ستريدا جعجع ومستشار العلاقات الخارجية ايلي خوري، وذلك تلبية لدعوة رسمية تلقاها من الإدارة الأميركية.
ويتضمن برنامج الزيارة التي تستمر أسابيع عدة، جدولا من اللقاءات الرسمية مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية في واشنطن والأمم المتحدة في نيويورك. ويتخلل الزيارة جولات تفقدية يقوم بها جعجع والوفد المرافق للجاليات اللبنانية المنتشرة هناك”.
¼br> ونقلت صحيفة النهار عن اوساط الدكتور جعجع  ان جولته “تدخل في اطار تحرك قوى 14 آذار المسيحية عموماً والقوات اللبنانية خصوصاً لاعادة المسيحيين الى الحركة الدولية بعد الالغاء الذي مورس عليهم ابتداء من عام 1990 عندما وضعت سوريا يدها على لبنان”.

الدكتور سمير جعجع: لسنا نقوم بردة فعل، ولا بعملية اقتصاص، او تصفية حساب، بل بمحاولة جدية ونهائية، لإخراج ‏لبنان واللبنانيين، من المستنقع الذي أغرقنا فيه، الى رحاب الحرية والحياة الطبيعية

أكّد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع “أننا لم نعطِ احداً وكالة للدفاع عنا، ولا نريد من احد الدفاع عنا، ‏لا نرضى عن الجيش اللبناني بديلاً، ولا نريد الا الدولة اللبنانية أماً”، معتبراً أنه ” إذا كانت المسألة، مسألة خيار مقاومة فعلية، وعزة وطنية، وكرامة، فهذه كلها، ميزات الشعب اللبناني ‏بأكمله، ‏فلا يزايدنَّ أحد على أحد، ولنترك الدولة تترجم خيار المقاومة، من خلال مؤسساتها الشرعية”.‏

واذ أشار الى ان “المسألة في الحقيقة هي تلطٍ، للمتلطين وراء خيار المقاومة، للتحكم بالبلاد والعباد، ‏وتصدير الثورة، وخدمة مشاريع الجمهورية الإسلامية في ايران”، قال جعجع ‏”نعم للدولة وحدها تقاوم عن جميع اللبنانيين. ‏لا للتحكم بالبلاد والعباد.‏لا لتصدير الثورة.‏ لا لتسخير شعب لبنان في خدمة مشاريع ايران”.

جعجع، وفي خطاب ألقاه في الذكرى السادسة لثورة 14 آذار 2005، وجّه تحية الى جميع الشهداء، فقال لهم “تأكدوا، بأننا لن نفرّط بنقطة من دمكم، ولا بذرة من حقكم. ‏لن ندعهم يغتالونكم مرتين.‏ لن نفرط بالمحكمة الدولية، مهما كان الثمن.‏ لن نقبل التطاول على الحق والحقيقة.‏ لن نقبل باسقاط العدالة.‏ لن نقبل باستمرار التسيب بعد الآن”، لافتاً الى “ان المحكمة الدولية، تتعرض، منذ قيامها، لأعنف الهجمات وأشنعها، حتى قبل أن يظهر شيئاً من ‏نتاجها، في محاولة يائسة، لوقف عملها، وضرب أحكامها، وهدر حقنا”، واعداً الشهداء بأنه “عهد علينا، أن نواجه تلك الحملات كلها، عهد علينا، بألا نقايض ابداً، عهد علينا، الإصرار على الحقيقة ‏حتى إحقاق الحق”.‏

واذ اعتبر ان هذا التجمع اليوم ” ليس لمجرد الذكرى، بل للإنطلاق من جديد.‏ فلا حياة لنا من دون دولة.‏ ولا دولة بوجود الدويلة”، أعلن جعجع أنها “ثورة أرز ثانية، لا ترتاح، ولا تستكين، حتى زوال الدويلة وقيام ‏الدولة. فلا يعتبرنّ أحد ان هذا مستحيل، ولا يغيبنّ عن بالكم لحظة بأنه: ‏” على قدر أهل العزم تأتي العزائم، وبأنه تصغر في عين العظيم العظائم”‏ “.‏‏

وفي ما يلي النص الكامل لخطاب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع في الذكرى السادسة لثورة 14 آذار 2005 :

Continue reading

للأسف بعضهم حوّل الضاحية جزءاً من طهران أو دمشق ونحن بانتظار عودتها جزءاً أعزاً من لبنان… جعجع: وفق أي مقياس يقولون ان أقرب شيء للديمقراطية في المنطقة هي سوريا؟

تصوير ألدو أيوب

كلمة د. جعجع كاملة

رحّب د.جعجع بالحضور “لاسيما الإخوان من الموحدين الدروز”، وقال: “ان حضوركم شرف كبير لنا وأريدكم أن تعلموا أنكم حين تدخلون الى معراب وكأنكم تدخلون الى المختارة، كما نحن نعتبر ان المختارة هي بيتنا أيضاً”، متمنياً “ان يضمّ العشاء المقبل، الذي لا أعلم متى سيكون، جميع رؤساء بلديات ومخاتير الضاحية في هذه الدار”.

واعتبر جعجع “ان الضاحية هي جزء عزيز من منطقة بعبدا ومن بيروت، ولكن للأسف بعض الأشخاص حولوها الى جزء عزيز من طهران أو من دمشق ونحن بانتظار اللحظة التي تعود فيها الضاحية الجنوبية جزءاً أعز من بعبدا وبيروت ولبنان”، مؤكداً أن “التعايش لا يكون بالخطابات والتصاريح السياسية بل هو في الحقيقة فعل يومي وواقع على الأرض”. وأضاف: “بدل من إكثار الحديث عن هذا التعايش علينا كلبنانيين أن نُطبّق “اتفاق الطائف” والدستور اللبناني خصوصاً لجهة إيجاد قانون انتخاب عادل يمثل بالفعل كافة المجموعات اللبنانية كما يجب أن تتمثل، وأن تكون السيادة للدولة اللبنانية”، لافتاً الى “أننا كلبنانيين نتمثل جميعاً في مؤسسات الدولة اللبنانية، فلبنان هو بلد ذات ديمقراطية حقيقية حيث يستطيع الناس إيصال من يُمثلهم الى المؤسسات الدستورية، لذا اذا أردنا التعايش يجب ان نعود الى تطبيق الطائف والى المؤسسات الدستورية في الدولة”.

Continue reading

لا أحد يضع علينا الشروط أو يملي علينا شيئا ونحن لا نفعل ذلك… جعجع لنصرالله: ما اتهمت به “القوات” في الحرب “إذ صحّ” لا يعدو نقطة ببحر “حزب الله” في الحرب والسلم

(تصوير ألدو أيوب)

كلمة د. جعجع لمناسبة إطلاق الشرعة السياسية لحزب “القوات”

ردّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، خلال حفل إطلاق شرعة الحزب، على بعض ما تناوله أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير بالقول ” كنت أتمنى ان يقتصر حديثي عن النظام الداخلي وعن الشرعة، ولكن للأسف، في الأمس علت بعض الأصوات، لذا أنا مضطر للتوقف عند بعض النقاط التي أتت على لسان السيد حسن نصرالله، ليس لأرد عليه لأننا نعرف موقعنا ونعرف أيضاً أين موقعه… فنحن نعرف المقياس الذي يعتمده نصرالله لتوصيف الناس، ولكن الأمور بحاجة الى التواضع يا سيد حسن، فهل كل الشعوب العربية أغبياء ولا تعرف ماذا تفعل، إلا أنت؟”

Continue reading

جعجع: أستبعد تجاوب المعارضة مع مسعى سليمان ولكن لنتظر فترة 24 ساعة

أستبعد رئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” سمير جعجع ان يتجاوب فريق 8 آذار مع دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لكنه دعا الى انتظار فترة 24 ساعة ليتبين في شكل نهائي ما اذا كان لديه اي نية في التجاوب.
واثنى جعجع ” بعد زيارته قصر بعبدا اليوم على خطوة الرئيس سليمان “الذي يحاول اختراق الجمود الحاصل”.

وفي حديث صحافي اعتبر جعجع ان سليمان فعل اكثر مما يستطيع في مسعى منه لاعادة الحياة السياسية الى وضعها الطبيعي من خلال دعوته كافة الفرقاء الى طاولة الحوار واستطرادا الى مجلس الوزراء.
واذ أكد جعجع تجاوب فريق 14 آذار الكامل مع هذه الدعوة اشار الى انتظار رد الفريق الآخر على رغم ان بعض الاجواء التي تسرّبت منه لا تشجّع كثيرا، مشددا على ان “سياسة اما تفعلوا ما اريد واما اخربط كل شيء في البلاد ليست مقبولة”، معربا عن اعتقاده “ان الضرر سيكون اكبر بكثير اذا حصلوا على ما يريدون لأنه يجب التطلع الى المديين المتوسط والبعيد”.

وكرر جعجع التأكيد ان اذا كان لدى الفريق الآخر حد ادنى من النيات الحسنة فعليه التجاوب مع دعوة رئيس الجمهورية اما اذا عاد الى تفكيره الانقلابي الكامل فهذا بحث آخر ولن تفيد اي خطوة من الخطوات.

واكد جعجع اخيرا انه “لا نستطيع طعن انفسنا ولا اغتيال شهدائنا مجددا ولا التخلي عن قناعاتنا “كرمى عين” الفريق الآخر. فلقد “سايرناه” بما يكفي لكن اكثر من ذلك نكون نخون انفسنا و لسنا مستعدين لذلك”.